وأخبرنا إبراهيم بن يعقوب قال حدثنا عمرو بن عاصم أن جده عبيد الله بن الوازع حدثه حديثا قال حدثنا أيوب السختياني عن أبي قلابة عن قبيصة بن مخارق الهلالي قال : كسفت الشمس ونحن إذ ذاك مع رسول الله صلى الله عليه و سلم بالمدينة فخرج فزعا يجر ثوبه فصلى ركعتين أطالهما فوافق انصرافه انجلاء الشمس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم من ذلك شيئا فصلوا كأحدث صلاة مكتوبة صليتموها حفظ