الكلام على إسناد حديث: ( لا عمري ولا رقبى فمن أعمر شيئا أو أرقبه فهو له حياته ومماته ).