قراءة الطالب لشرح الطحاوية " ... قوله: " له معنى الربوبية ولا مربوب، ومعنى الخالق ولا مخلوق ". يعني أن الله - تعالى - موصوف بأنه( الرب ) قبل أن يوجد مربوب، وموصوف بأنه ( خالق ) قبل أن يوجد مخلوق. قال بعض المشايخ الشارحين: وإنما قال:( له معنى الربوبية ومعنى " الخالق " دون" الخالقية "، لأن"الخالق"هو المخرج للشيء من العدم إلى الوجود لا غير، و" الرب "يقتضي معاني كثيرة، وهي: الملك والحفظ والتدبير والتربية وهي تبليغ الشيء كماله بالتدريج، فلا جرم أتى بلفظ يشمل هذه المعاني، وهي" الربوبية ". انتهى. وفيه نظر، لأن الخلق يكون بمعنى التقدير أيضا ..." مع تعليق الشيخ.