شرح قول المؤلف : " و الحادي عشر التشهد الأخير ركن مفروض كما في الحديث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : ( كنا نقول قبل أن يفرض علينا التشهد السلام على الله من عباده السلام على جبريل ومكائيل ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تقول : السلام على الله فإن الله هو السلام و لكن قولوا : التحيات لله والصلاوات والطيبات السلام عليك أيها النبي و رحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده ورسوله ) . ومعنى التحيات : جميع التعظيمات لله ملكا واستحقاقا مثل الانحاء والركوع والسجود والبقاء والدوام وجميع ما يعظم به رب العالمين فهو لله فمن صرف منه شيئا لغير الله فهو مشرك كافر . و الصلاوات : جميع الدعاوات وقيل الصلاوات الخمس . و الطيبات لله : الله طيبا ولا يقبل من الأقوال و الأعمال إلا طيبها . السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته : تدعوا للنبي صلى الله عليه وسلم بالسلامة والرحمة والبركة "