شرح قول المصنف : " ... وقوله‏:‏ ‏(( ‏إ إن الذين كفروا ينادون لمقت الله أكبر من مقتكم أنفسكم إذ تدعون إلى الإيمان فتكفرون)) ‏ وقوله‏:‏ ‏(( هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة )) ‏، وقوله‏:‏ ‏(( ‏ثثم استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين‏ ))‏. وقوله‏:‏ ‏(( وكلم الله موسى تكليما ))‏ ‏ وقوله‏:‏ (( ‏وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا )) ‏وقوله‏:‏ ‏(( و ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون ))‏ ‏‏ وقوله‏:‏ ‏(( ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون )) ‏.‏ وقوله‏:‏ ‏((‏هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم))‏ ... " وفيه طريقة الرسل في الإثبات والنفي وشواهد ذلك من القرآن .