شرح قول المصنف : " ... وكذلك سمى الله نفسه عليمًا حليمًا وسمى بعض عباده عليمًا, فقال‏:‏ (( وبشرناه بغلام عليم ))، يعني إسحق، وسمى آخر حليمًا، فقال‏:‏ (( وبشرناه بغلام حليم )) يعني إسماعيل، وليس العليم كالعليم ولا الحليم كالحليم ... ". وفيه ذكر أن أسماء الله وصفاته مختصة به وإن اتفقت مع ما لغيره عند الإطلاق .