شرح قول المصنف : " وكذلك سمى صفاته بأسماء، وسمى صفات عباده بنظير ذلك، فقال‏:‏ ‏(( ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء‏ )) ‏وقال: (( أنزله بعلمه )) وقال: (( ‏إإن الله هو الرزاق ذو القوة المتين)) ‏ وقال: (( أأولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة )) ‏.وسمى صفة المخلوق علمًا وقوة، فقال‏:‏ ‏(( وما أوتيتم من العلم إلا قليلا )) ‏[‏الإسراء‏:‏ 85‏]‏ وقال‏:‏ (( وفوق كل ذي علم عليم )) ‏ وقال‏:‏ ‏(( فرحوا بما عندهم من العلم‏ )) ‏‏ وقال: (( ‏ا الله الذيخلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة ))‏ وقال : ‏(( ويزدكم قوة إلى قوتكم ))‏ ‏[ وقال : (( والسماء بنيناها )) ‏ أي : بقوة، وقال : ‏(( واذكر عبدنا داود ذا الأيد )) ‏ أي : ذا القوة، وليس العلم كالعلم, ولا القوة كالقوة ... ". وفيه أن أسماء الله وصفاته مختصة به وإن اتفقت مع ما لغيره عند الإطلاق .