شرح قول المصنف : " ... واضطراب النفاة والمثبتة في الروح كثير, وسبب ذلك أن الروح التي تسمى بالنفس الناطقة عند الفلاسفة, ليست هي من جنس هذا البدن ولا من جنس العناصر والمولدات منها، بل هي من جنس آخر مخالف لهذه الأجناس، فصار هؤلاء لا يعرفونها إلا بالسلوب التي توجب مخالفتها للأجسام المشهودة، وأولئك يجعلونها من جنس الأجسام المشهودة، وكلا القولين خطأ ... ". وفيه ذكر سبب الاضطراب في ماهية الروح .