تتمة شرح قول المصنف : " ... القاعدة الثانية‏:‏ أن ما أخبر به الرسول عن ربه، فإنه يجب الإيمان به سواء عرفنا معناه، أو لم نعرف، لأنه الصادق المصدوق، فما جاء في الكتاب والسنة وجب على كل مؤمن الإيمان به، وإن لم يفهم معناه، وكذلك ما ثبت باتفاق سلف الأمة وأئمتها، مع أن هذا الباب يوجد عامته منصوصًا في الكتاب والسنة، متفق عليه بين سلف الأمة ... ". وفيه القاعدة الثانية: الألفاظ نوعان الأول: لفظ ورد به دليل شرعي مع بيان حكمه .