شرح قول المصنف : " ... فإذا كانت نفسه المقدسة ليست مثل ذوات المخلوقين، فصفاته كذاته ليست كصفات المخلوقين، ونسبة صفة المخلوق إليه كنسبة صفة الخالق إليه، وليس المنسوب كالمنسوب ولا المنسوب إليه كالمنسوب إليه، كما قال صلى الله عليه وسلم ‏(‏ ترون ربكم كما ترون الشمس والقمر ‏)‏ فشبه الرؤية بالرؤية، لا المرئي بالمرئي‏ ... ‏ ".