إعادة شرح قول المصنف : " ... ومن لم يعرف هذا، اضطربت أقواله، مثل طائفة يقولون‏:‏ إن التأويل باطل، وإنه يجب إجراء اللفظ على ظاهره، ويحتجون بقوله ‏:‏‏(( ‏وما يعلم تأوِيله إلا الله‏ )) .‏ ويحتجون بهذه الآية على إبطال التأويل. وهذا تناقض منهم؛ لأن هذه الآية تقتضي أن هناك تأويلا لا يعلمه إلا الله، وهم ينفون التأويل مطلقًا‏ ... ‏ ". وفيه ذكر غلط من ينفي التأويل مطلقا .