شرح قول المصنف : " ... فهؤلاء إذا أطلقوا على الصفاتية اسم التشبيه والتمثيل، كان هذا بحسب اعتقادهم الذي ينازعهم فيه أولئك، ثم يقول لهم أولئك‏:‏ هب أن هذا المعنى قد يسمى في اصطلاح بعض الناس تشبيهًا، فهذا المعنى لم ينفه عقل ولا سمع، وإنما الواجب نفي ما نفته الأدلة الشرعية والعقلية‏.‏ والقرآن قد نفي مسمى المثل والكفء والنِّدّ ونحو ذلك‏.‏ ولكن يقولون‏:‏ الصفة في لغة العرب ليست مثل الموصوف، ولا كفأه ولا نده، فلا تدخل في النص‏,‏ وأما العقل فلم ينف مسمى التشبيه في اصطلاح المعتزلة‏ ... ‏ ". وفيه ذكر جواب المثبتة عن شبهة المعتزلة أن إثبات الصفات يستلزم تعدد القديم .