شرح قول المصنف : " ... فلهذا تجد هؤلاء يسمون من أثبت العلو ونحوه مشبهًا، ولا يسمون من أثبت السمع والبصر والكلام ونحوه مشبهًا، كما يقول صاحب الإرشاد وأمثاله‏.‏ وكذلك يوافقهم على القول بتماثل الأجسام القاضي أبو يعلى وأمثاله من مثبتة الصفات والعلو، ولكن هؤلاء يجعلون العلو صفة خبرية، كما هو أول قولي القاضي أبى يعلى، فيكون الكلام فيه كالكلام في الوجه‏.‏ وقد يقولون‏:‏ إن ما يثبتونه لا ينافي الجسم كما يقولونه في سائر الصفات‏.‏ والعاقل إذا تأمل وجد الأمر فيما نفوه كالأمر فيما أثبتوه لا فرق ...‏ ". وفيه من شبههم أيضا أن إثبات الصفات يستلزم التجسيم والأجسام متماثلة .