قراءة قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... وعن أبي موسى عبد الله بن قيس الأشعري - رضي الله عنه - ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ،قال : ( إن الله تعالى يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس من مغربها ) رواه مسلم . وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه ) رواه مسلم . وعن أبي عبد الرحمان عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال : ( إن الله - عز وجل - يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ) رواه الترمذي، وقال : حديث حسن ... " .
القارئ : قال -رحمه الله تعالى- : " وعن أبي موسى ، عبد الله بن قيس الأشعري رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : ( إن الله تعالى يبسطُ يده بالليل ليتوب مُسيء النهار ، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ، حتى تطلع الشمس مِن مغربها ) ، رواه مسلم .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من تابَ قبل أن تطلع الشمسُ مِن مغربها تاب الله عليه ) ، رواه مسلم .
وعن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الله عز وجل يقبلُ توبة العبد ما لم يُغرغر ) رواه الترمذي ، وقال : حديث حسن "
.
الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم .
هذه الأحاديث الثلاثة .