ذكر معجزة انشقاق القمر .
الشيخ : ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب منه المشركون أن يريهم آية تدل على صدقه ، فأشار صلى الله عليه وسلم إلى القمر فانشق شقتين وهم يشاهدونه ، القمر هذا الذي في السماء انشق شقتين : شقة على جبل الصفا وشقة على جبل المروة ، شاهدوه منشقا وفي هذا يقول الله عز وجل : (( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ )) ، قالوا : هذا محمد سحرنا ، القمر ما انشق لكن محمد سحرنا وأفسد نظرنا وعيوننا ، لأن الكافر والعياذ بالله الذي حقت عليه كلمة الله لا يؤمن : (( إِنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْ كَلِمَتُ رَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ * وَلَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ )) ما يقبلون نسأل الله لنا ولكم العافية وأن يهدي قلوبنا ، القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ويصرفها كيف يشاء ، فالذي حقت عليه كلمة العذاب لا يؤمن أبدا مهما جئته بآية ، ولهذا طلبوا من الرسول صلى الله عليه وسلم آية وأراهم هذه الآية العجيبة ما يستطيع أحد أن يقدر عليها ، وقالوا : هذا سحر مستمر (( وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ )) .