تتمة شرح قول الإمام النووي رحمه الله تعالى فيما نقله : " ... وقال تعالى (( إن ربك لبالمرصاد )) ... " .
الشيخ : بسم الله الرحمن الرحيم :
هذا الباب باب المراقبة ذكر فيه المؤلف -رحمه الله- خمس آيات من كتاب الله عز وجل ، تقدم الكلام منها على ثلاث آيات ، أما الآية الرابعة فهي قوله تعالى : (( إن ربك لبالمرصاد )) : وهذه الآية ختم الله بها ما ذكره من عقوبة عادٍ (( إرم ذات العماد ، التي لم يخلق مثلها في البلاد ، وثمود الذين جابوا الصخر بالواد ، وفرعون ذي الأوتاد ، الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد فصب عليهم ربك سوط عذاب إن ربك لبالمرصاد )) ، فبين عز وجل أنه بالمرصاد لكل طاغية ، وأن كل طاغية فإن الله تعالى يقسم ظهره ويبيده ولا يبقي له باقية .