فائدة : الوقت الحقيقي لدخول وقت الفجر يختلف عن الموجود في تقويم أم القرى .
الشيخ : وهنا أنبه فأقول : إن التقويمَ تقويم أم القرى فيه تقديم خمس دقائق في أذان الفجر على مدار السنة ، تقديم خمس دقائق ، يعني الذي يصلي من يوم يؤذن يعتبر صلى قبل الوقت ، وهذا شيء اختبرناه ، اختبرناه في الحساب الفلكي ، واختبرناه أيضا في الرؤية ، فلذلك لا يعتمد هذا بالنسبة لأذان الفجر ، لأنه مقدم ، ومسألته خطرة جدا ، لو تكبر للإحرام فقط قبل أن يدخل الوقت ما صحت صلاتك ، ما صارت فريضة ، فهو من طلوع الفجر وهو البياض المعترض ، وقد حدثني أناس كثيرون ممن يعيشون في البر وليس حولهم أنوار أنهم لا يشاهدون الفجر إلا بعد هذا التقويم بنحو ثلث ساعة ، ثلث ساعة عشرين دقيقة ، أو ربع ساعة أحيانا ، لكن التقاويم الأخرى الفلكية التي بالحساب بينها وبين هذا التقويم خمس دقائق .