التبويب قال قبل ذلك باب (( فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم )) يقول زكريا الأنصاري لا تختص المقاتلة بترك الصلاة والزكاة بل سائر العبادات كذلك فالاختصار عليهما تعظيما لشأنهما أو لأن العبادة بدنية فمثل بالصلاة أو مالية فمثل بالزكاة ما رأيكم ؟