باب إذا لم يكن الإسلام على الحقيقة وكان على الاستسلام أو الخوف من القتل لقوله تعالى (( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا )) . فإذا كان على الحقيقة فهو على قوله جل ذكره (( إن الدين عند الله الإسلام )) .