قوله ( إذا أحسن أحدكم إسلامه ) وقوله في الأول ( إذا أسلم العبد فحسن إسلامه ) ما المقصود ؟