بالنسبة للمرأة لا يمكنها الدخول إلى المستشفى إلا في حال الضرورة الدليل على ذلك؟ أستمع حفظ
السائل : بالنسبة للمرأة لا يمكنها الدخول إلى المستشفى إلا في حال الضرورة ما الدليل على ذلك؟
الشيخ : إيش الدليل؟ ما هو قلنا نحن آنفا.
السائل : أن المرأة تخش المستشفى عشان تولد على يد دكتورة طبيبة مسلمة ما تولدش في البيت تروح المستشفى عشان تولد بس.
الشيخ : ذهابها الأصل يجب أن نتذكر القاعدة القرآنية (( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى )) فالأصل أن المرأة لا يجوز لها أن تخرج من دارها إلا لحاجة كما جاء في " صحيح البخاري " حينما نزلت هذه الآية (( وقرن في بيتوكن )) قال عليه السلام ( قد أذن الله لكن أن تخرجن لحاجتكن ) إذا تذكرنا هذا الأصل وهذه القاعدة بالنسبة للمرأة فنحن نقول ليس هناك حاجة بالمرأة الحامل ووضعها طبيعي كما ذكرنا ليس هناك أن تدخل المستشفى هذا أولا وثانيا إن المرأة التي تدخل المستشفى تتعرض للانكشاف لكثير من الرجال فضلا عن النساء فهذا التعرض لا يجوز للمرأة أن تلجأ إليه إلا في الحدود السابقة الذكر فهذا هو دليل ما قلناه.
السائل : النساء هنا في هذا البلد ما لها أن تولد في البيوت.
الشيخ : بارك الله فيك أنا أجبت عن هذا الموضوع قلت إذا كانت تلد في دارها ولادة طبيعية وليست بحاجة إلى أن تخرج إلى المستشفى فأنت تأتي بمثال لا يخرج عن بحثي السابق أنت تقول لا يوجد في هذه البلاد قابلة أو ... فحينئذ الجواب سبق لا يوجد معنى ذلك وجدت الحاجة التي تبيح للمرأة أن تدخل المستشفى لكن أيضا حين تدخل المستشفى يجب ملاحظة القيود السابقة التي سبق ذكرها أنت لا تزال معي في بحثي السابق كل ما في الأمر أنك تفرق بين بلد وآخر ولذلك نحن لا نستطيع أن نقول يجوز أو لا يجوز هكذا إطلاقا وإنما نأتي بالتفصيل ليأخذ كل مسلم الحكم منه في أي بلد كان وفي أي وضع كان.
سائل آخر : جزاك الله خيرا.