كيف يتفق أن أفضل الصيام صيام داود مع كراهية صيام السبت بمفرده والجمعة بمفرده؟ أستمع حفظ
السائل : يقول السائل كيف يتفق أن أفضل الصيام صيام داود مع كراهية صيام السبت بمفرده والجمعة بمفرده ... حديث ( يصوم يوما ويفطر يوما ) هو يريد كيف نطبّق هذا الحديث صيام داود؟
الشيخ : مفهوم سؤاله ... كما لو قال قائل كيف يتفق الحض على صوم داود عليه السلام مع النهي عن صوم يوم العيد ( أفضل الصيام صيام داود عليه السلام كان يصوم يوما ويفطر يوما ) هذا الحديث متفق عليه في البخاري ومسلم لكن هذا حديث عام وهذه المسألة تتعلق أيضا بأصول الفقه إذا جاء نص عام يفيد إباحة أشياء كثيرة أو استحباب أشياء كثيرة ثم جاء نص خاص ينافي الإباحة أو الاستحباب استثني هذا من ذاك فأفضل الصيام صيام داود نص يشمل كل الأيام يوم الجمعة على انفراد ويوم السبت على انفراد ويوم العيد على انفراد فما موقف الفقيه؟ يستثني ما نهى الشارع عنه من مفردات يشملها النص العام يستثني هذه المفردات من النص العام، فنقول أفضل الصيام صوم داود عليه السلام إلا إذا اتفق أن يوما من هذه الأيام يوم عيد فحينئذ لا يصام ذاك اليوم لأنه جاء النهي عنه كذلك نقول أفضل الصيام داود عليه السلام إلا إذا اتفق أن يوما من تلك الأيام يوم جمعة فلا يصام لأنه جاء النهي عن صومه منفردا كذلك في نهاية المطاف نقول أفضل الصيام صيام داود عليه السلام إلا إذا اتفق يوما من تلك الأيام أن يكون يوم سبت لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك في الحديث معروف صحته ( لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم ولو أن لا يجد أحدكم إلا لحاء شجرة ) قشر شجرة فيؤكد إفطاره في يوم السبت.