إنسان دخل على صلاة الجماعة والصفوف مكتملة يقف وحده؟ أستمع حفظ
السائل : إنسان دخل على صلاة الجماعة والصفوف مكتملة يقف وحده؟
الشيخ : نعم هذا السؤال معروف هذا الرجل الذي دخل والصفوف مكتملة يجب أن يعمل استطاعته لينضم إلى الصف الذي بين يديه وهذا وبخاصة هذه الأيام التي لا يحرص أكثر الناس على الاهتمام بالتراص في الصف فمن الممكن أن ينضم بسهولة وبلطف بطبيعة الحال أنه قد يجد اثنين فيه فجوة بينهما ممكن أنه يتلطف بهما ويباعدهم شوية عن بعض وهناك فرجات انصاف فرجات فسينضم بعضها إلى بعض وبهذه الطريقة ممكن أن يجد أكثر من شخص واحد في الصف الذي بين يديه فأقول إن وجد مثل هذا الصف المخلخل المفرغ بين الأشخاص وجب عليه أن ينضم إلى الصف الذي بين يديه فإن لم يتيسر له ذلك ونتصور أننا نصلي في مسجد كلهم من أهل السنة الحريصين على أداء الصلاة بحذافيرها على وجه السنة الصحيحة ودخل هذا الداخل فوجد الصف الذي بين يديه بنيانا مرصوصا لا يمكن أبدا أن يندك بين اثنين كما صورنا آنفا حينئذ يصلي وحده ولا يجتر إليه شخصا من الصف لأن هذا الاجترار أولا لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو حديث رواه أبو يعلى بإسناد ضعيف فلهذا لا يجوز العمل بهذا الحديث لعدم ثبوته أولا وثانيا لأن فاجترار الشخص من الصف إدخال خلل في الصف نحن نريد أن نصلح وإذا بنا نفسد وهذا الإخلال الذي ينبثق من وراء اجترار الشخص إن كان أهل الصف من أهل السنة كما ذكرنا فحينئذ يجب أن يسدوا هذا الفراغ فسينتج في الصف هذا فراغ إما من الجهة اليمنى أو الجهة اليسرى فما أصلح هذا الإنسان بهذا العمل لأنه أولا لم يأت في حديث صحيح وثانيا لأنه كان سببا في إيجاد فرجة في الصف ونحن مأمورون بسد الفرج وليس بإيجاد فرج لهذا لا فرق عندي أبدا بين هذا الرجل الذي يأتي المسجد ويجد الصف الذي بين يديه متراصا تماما فلا يمكنه إلا أن يصلي وحده يصلي وحده لأنه لا فرق بين هذا الحديث ( لا صلاة لمن صلى في الصف وحده ) وبين حديث ( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب ) ومع ذلك فتأتي بعض الصور يصلي الإنسان وتصح صلاته بدون قراءته للفاتحة كالرجل هذا يدخل المسجد ويجد الإمام راكعا فينضم إلى الركوع ولا يتمكن من قراءة الفاتحة فهل يقال أن صلاته صحيحة أم ليست بصحيحة لحديث ( لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب ) الجواب صلاته صحيحة لأن هذا الحدث عام مخصوص بأدلة أخرى تدل على أن من دخل المسجد فوجد الإمام راكعا فركع معه لأنه قد أدرك الركعة على الرغم من أنه فاتته الفاتحة كذلك مثلا ( صل قائما فإن لم تستطع قاعدا ) رجل لا يستطيع أن يصلي قائما فصلى قاعدا صلاته صحيحة رجل يستطيع أن يصلي قائما فصلى قاعدا صلاته باطلة في الفريضة طبعا لا فرق بين هذه الأحكام وبين رجل دخل المسجد ولم يجد هناك مجالا لينضم إلى الصف فصلى وحده لا ينطبق عليه ( لا صلاة لمن صلى وارء الصف وحده ) لأنه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها.