هل يجب لمن يدخل في الإسلام وهل يشرع له أن يحلق رأسه ؟ أستمع حفظ
السائل : هل يجب على الذي يدخل في الإسلام وهل يشرع له حلق الرّأس؟
الشيخ : نعم، يجب على من دخل في الإسلام أن يحلق شعره وأن يغتسل ليدخل في مباشرة صلاته وهو على طهارة كاملة وإلقاء الشعر المأمور به في بعض الأحاديث الثابتة فيه خلاف بين العلماء فمنهم من يقول أن الشّعر المقصود في الحديث هو شعر العانة ومنهم من يوسع الأمر فيقول شعر العانة من باب أولى ولكن يدخل أيضا في عموم النّصّ حلق شعر الرّأس وهذا كناية على تواضع هذا الإنسان وإظهار عبوديّته من جديد بعد أن كان كافرا بالله عزّ وجلّ فدخوله في الإسلام يستوجب عليه أن يلقي أيضا شعر رأسه خضوعا لله عزّ وجلّ وهذا أشبه ما يكون لما هو مشروع بالنسبة للمحرم في الحجّ أو العمرة فمعلوم لديكم أنه يشرع في حقّهما الحلق وهو أفضل ويجوز التقصير هذا مشروع وبعض الطرقيين أو مشايخ الطرق نقلوا هذا الحكم إلى طرقهم فابتدعوا في الإسلام شيئا لا أصل له فيه حيث أنه انتمى إلى طريقه مسلم وأخذ لقب المريد أوجبوا عليه أن يخضع لهذا الطريق بحلق شعر رأسه هذا طبعا بدعة في الدين وتشريع ما أنزل الله به من سلطان، أما حلق الرأس في المناسك فهذه عبودية لله فالشارع الحكيم أمر الكافر الذي أسلم بأن يتمم عبوديته بهذا الحلق الذي هو شعار الخضوع والعبودية لله وحده لا شريك له.
سائل آخر : والختان ؟
الشيخ : والختان لا بد منه .