سؤال حول قتل الخطأ. أستمع حفظ
السائل : يسأل السائل فيقول بالنّسبة للقتل الخطأ إذا اثنان في سيارة وتدهورت السيارة وتوفي الآخر أي ليس السائق، وإذا صدم رجل رجلا آخر على الطريق وعن غير عمد فمات الرجل أيهما قتل خطأ وأيهما تجب فيهما الدية والكفارة ؟
الشيخ : وضّح القتيل واحد وإلا اثنين ؟
السائل : لا، هو مسألتين مختلفتين.
الشيخ : طيب خلينا في المسألة الأولى.
السائل : يقول اثنان في سيارة وتدهورت السيارة الذي مع السائق مات ؟
الشيخ : هذه المسألة فيما أرى فيها شيء من الدّقّة ينبغي دراسة سبب انقلاب السّيّارة فإن كان الأمر يعود إلى سائقها لجهله بالسوق أو يعود إلى خلل كان في السيارة كأن يكون عجلاتها كانت قديمة بحيث لا تتحمّل السّير عليها ولو بسرعة معتدلة لقدمها ونحو ذلك من العلل التي تكون عادة عند أهل العلم ... السيارة سببا لانقلابها فإن وجد شيء من هذه الأشياء أو ما ذكرته من جهالة السائق فحينئذ يكون قتل خطأ فعليه الدّية، أما إذا لم يوجد شيء من هذه الأسباب المتعلّقة بالسائق جهلا بالقيادة منه أو من سيارته وعدم تهيئته لها بمثل ذلك الانطلاق فهذه الحالة تختلف عن الحالة الأولى فلا دية حينما يكون هو عارفا وقائما بصيانة السيارة والعكس بالعكس تماما هذا رأيي في المسألة الأولى .
السائل : والمسألة الثانية إذا صدم رجل رجلا آخر على الطريق وعن غير عمد ومات الرجل ؟
الشيخ : لا يخفى أن قتل الخطأ هو قتل غير عمد فالمهم أن هذا القتل قتل خطأ فهو المتوفى ... قتل خطأ وعليه الدية ولو مات المتسبب بالخطأ .