هل يأتي الرسول صلى الله عليه وسلم لأحد من الخلق في هذا العصر؟ حفظ
السائل : مدى صحة مجيء الرسول عليه الصلاة والسلام إلى أحد من الخلق في هذا العصر بعد موته .
الشيخ : الرسول صلى الله عليه وسلم لا يأتي ولا يخرج من قبره وإنما روحه في الرفيق الأعلى والرسول عليه السلام ليس بحاجة أن يخالط الدنيا وما فيها من مشاكل وفتن وضلال فهو الآن يتلقى شيئا مما وعده ربه عز وجل من الثواب على جهاده في سبيل نشره للإسلام يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن لله ملائكة سياحين يبلغوني عن أمتي السلام ) فهو في قبره ويقول في الحديث الآخر ( ما من مسلم يسلم علي إلا رد الله علي روحي فأرد عليه السلام ) فالرسول عليه السلام ليس له علاقة في الدنيا وهذا من ضلال الذين يقولون بأن الرسول يحضر مجالسهم ويحضر أذكارهم ونحو ذلك هذا كله زور ودجل.