( وأما العباس فهي علي ومثلها ) على القول الأول فهل يفهم منها جواز إخراج الزكاة دون علمه وتكون مجزئة؟