في حديث أبي ذر ذكر أنه من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة هل المقصود هنا الشرك الأكبر أو الأصغر؟