قراءة كلام النووي مع تعليق الشيخ عليه : " ومعنى : حديث عهد بربه . أي بتكوين ربه إياه , ومعناه أن المطر رحمة وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها , وفي هذا الحديث دليل لقول أصحابنا أنه يستحب عند أول المطر أن يكشف غير عورته ليناله المطر واستدلوا بهذا , وفيه أن المفضول إذا رأى من الفاضل شيئا لا يعرفه أن يسأله عنه ليعلمه فيعمل به ويعلمه غيره " حفظ