كلام الشيخ على أنه يضطر لتلقليد الهيثمي في تحسينه إذا لم يستطع الوقوف على السند. حفظ
الشيخ : ونحن ما وقفنا على السند ، نعتمد عليه نعتمد عليه في التصحيح والتحسين ، بتجي أيام نقف على السند وإذا بتبين لي إنه الحافظ وهو من هو متساهل وغلطان إلى آخره ، برجع أنا الى ذاك التحسين والتصحيح إلى ما أنا تبين لي ، إي هذا السخاف لو عرف هذه الحقيقة بيكتمها مشان إيش؟ الغمز واللمز والطعن ، إلى آخره ، هلأ هنا أنا رجعت للأصل ، تبين لي إنه أنا معتمد على الترغيب ومعتمد على الهيثمي
السائل : نعم
الشيخ : هني اللي جودوا أحد الإسنادين شايف المذكور في * صحيح الترغيب * ، إي هلأ بعتقد أنه في مجال أن أرجع أنا إلى الأصل وهو الطبراني لأنه هون شو قايل ؟ " رواه الطبراني بإسنادين أحدهما جيد وكذا في المجمع " هون قلت " وكذا في المجمع وزاد في الثاني : ورجاله وثقوا " ، كتبت أنا هنا إضافة : " قال الناجي وأما الحافظ العراقي في تخريج الإحياء فقال : فيه انقطاع " الآن بدنا نتأكد أي الإسنادين فيه انقطاع آلذي جوداه أم الذي أشارا إلى ضعفه ؟ إذن هذا بدوا تحقيق جديد ، هل بإمكاننا؟ ذلك يتوقف على أن يتيسر لنا الوقوف على إسنادي الطبراني وإسنادي الطبراني الآن لما بننظر الراوي أبو الدرداء إن كان يعنون بالطبراني الطبراني الكبير اللي هو هاد ، مسند أبي الدرداء اللي اسمه عويمر غير مطبوع مفقود يعني ، إذن من الناحية هاي ما في سبيل لكن ممكن بطريقة أو بأخرى أن نقف على الإسناد منقولاً في كتاب ما عن الطبراني يمكن هذا ، إذن
لأن الحقيقة في عنا مشاكل كثيرة جداً تحتاج كلها بحث ، فالآن نحن باقون على ما نعرفه ، على التحسين
الطالب : الحسن
الشيخ : على التحسين
الطالب : التحسين
الشيخ : حتى يتبين لنا شيء بنرجع عن التحسين إما إلى التضعيف وإما إلى التصحيح
الطالب : ...
طالب آخر : ... شيخ ... الكلام