ما الحكم لو أني أقمت الحجة على شخص لا يصلي ولم يستجب فقلت اللهم لا ترحمه إلا إذا تاب ؟ حفظ
السائل : يا شيخنا هل يوجد علي أنا مثلاً إثم إذا بعد أن دعوت رجل لا يصلي بعد أن دعوته ودعوته ودعوته وأريته عقاب تارك الصلاة وأنه إذا اعتقدها خرج من الملة
الشيخ : أقيمت عليه الحجة
السائل : يعني أقيمت عليه الحجة لكن لا يريد ... فإذا قلت يعني أنا لنفسي أنا لا أطلب الله عز وجل أن يرحمه إلا إذا كان تاب هل أؤثم أنا لمثل هذا الدعاء
الشيخ : كيف الدعاء ؟
السائل : يقول يا رب لا ترحمه إلا إذا تاب لا تغفر له إلا إذا تاب
سائل آخر : اللهم لا ترحمه
الشيخ : لا أنت قل اللهم اهده
السائل : اللهم اهده يعني أنا ..
الشيخ : ( اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون )
السائل : الله يجزيك الخير ، بارك الله فيك، الله يهدينا جميعاً إن شاء الله
الشيخ : آمين ، بعدين الحقيقة يا إخوانا أنا بقول إنه هؤلاء الضالين هؤلاء مرضى ولذلك لازم نشفق عليهم ، لازم نشفق عليهم ، يا بصير في معسكرين معسكر كافر ومعسكر مسلم -من هنا يا ولد-
الطالب : تفضل يا شيخ
الشيخ : بيكون في معسكرين معسكر إيمان ومعسكر كفر ، هون بقا لازم تتميز الشخصية المؤمنة من الشخصية الكافرة ، يعني واغلظ عليهم أما الآن مثل ما بيقولوا عنا بالشام الطاسة ضايعة ما عمتعرفو مسلم وإلا كافر وإلا منافق ولذلك هلا بدها رفق ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه ، وما كان العنف في شيء إلا شانه )