ما رأيكم بمن يقول بأنه لا توجد جماعة إسلامية أخذت الإسلام بشكل كامل , وأنه ينبغي على كل الجماعات أن تتعاون فيما بينها ليكمل بعضهم بعضاً ويقيموا دولة الإسلام حفظ
السائل : كلام لأحد الدعاة : " ومن زعم أنه يستطيع بجماعته أن يقوم بدولة الإسلام فقوله مردود عليه لا يسمى إسلاما ذلك أنه لا يوجد جماعة مسلمة على الساحة قد أخذ الإسلام كلاً متكاملاً فهناك من الجماعات الإسلامية من يدعو ويحرض ويحض على الجهاد في سبيل الله وهناك من الجماعات الإسلامية من يحث ويحرض على التحلي بالأخلاق الإسلامية وهناك من يدعو لتصفية هذا الدين مما علق به من الشوائب ومن الأحاديث المكذوبة والموضوعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهناك من يعلم الناس العقيدة الصحيحة ، فكل قام واتجه اتجاهاً معيناً نحو جزئية من الإسلام ، بمكاني هذا أوجه الكلام إليهم جميعاً فأقول : على الجميع أن ينطلقوا يداً واحدة ، فندعوا الذي يدعو للجهاد ويحرض الجهاد أن يدعو جميع أفراد الجماعات لا جماعة وحده ... بأن يحرضهم ويحرض الشباب على الجهاد في سبيل الله شريطة أن يأخذ طريق رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الجهاد
ندعو ذلك الذي يدعو إلى الأخلاق الحميدة والتحلي بها أن يدعو جميع أفراد الجماعات لا أفراد جماعته يدعوهم جميعاً يدعوهم جميعاً للتحلي بالأخلاق الحميدة ولا ضير عليه أبداً أن يسأل من يعرف صحيح السنة من سقيمها أن يسأله هل صح في هذا الخلق عن رسول الله حديث فيأخذه ويعلمه للجميغ هل صح عن رسول الله في هذا الخلق وفي هذه الزاوية من الأخلاق حديث عن رسول الله الجواب نعم خذ هذا الحديث وليعلم هذا الخلق الذي ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن صحابته لجميع أفراد الجماعات الثانية معا
ندعوا ذلك الذي يعلم الناس العقيدة الصحيحة أن يعلم أفراد الجماعات جميعاً لا أفراد جماعته ، بهذا أيها الأخوة تزول الضغائن ، يصبح الشباب في صف واحد ينطلقون لأن المربين قد اجتمعوا على قول كلمة الحق لأن المعلمين قد اجتمعوا على قول كلمة الحق لأن الدعاة قد أخذ كل منهم القول الحق وبدأ ينشره ، الذي يحرض على الجهاد يحرض الجميع بعد أن عرف طريق رسول الله في الدعوة إلى الجهاد ، الذي يدعو إلى الأخلاق الحميدة ويعلم الجميع الأخلاق الحميدة لا أفراد جماعته بعد أن عرف الطريق الصحيح لرسول الله في الدعوة إلى الأخلاق الحميدة ، الذي يدعو إلى العقيدة الصحيحة يدعو الجميع بعد أن عرف العقيدة الصحيحة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ...
هذا أيها الأخوة الذي يجب أن تجتمع عليه الجماعات الإسلامية لتفوز في الدارين جميعا لاجتماع قلوب المسلمين عليهم جميعاً ... الغل والحقد في القلوب لا بد أن ... لنا منهجاً ، لا بد لنا أن ... طريقاً ... عليه يمكن لأحد أن يرفع رأسه فيسأله أنت تعرف أنك تدعو وتقول ... لا بد أن نتثبت ... سواء كان هذا الذي تدعوه يوافقك ... أو يخالفك لا بد أن ... أيها الداعية أيها المربي أيها المعلم . أيها الأخوة أبدأ بكلام شيخ الإسلام رحمه الله "

السائل : يكفي شيخ ؟
الشيخ : يكفي ، شو اللي أشكل عليك من هذا الكلام ؟
السائل : نعم
الشيخ : ما الذي أشكل عليك من هذا الكلام ؟
السائل : أشكل علي جزاك الله خير على أن كأن الشيخ يعني يقر الجماعات الإسلامية هذه المتواجدة الآن ، فهل هي شرعية يعني وجود هذه الجماعات الإسلامية شرعية على الساحة الإسلامية وإلا لا ؟
الشيخ : لا هو ليس في هذا المجال يا أخي ، هو لا يستطيع أن يحكم أو أن يتحكم بالجماعات الإسلامية الموجودة في الساحة لكنه يتمكن من توجيهها الوجهة الصحيحة السليمة ولذلك فهو يأمر كل جماعة على وجه الأرض أن تستفيد من تخصص الجماعة الأخرى وهكذا
ثم هو يدندن حول الدعوة الصحيحة دعوة الكتاب والسنة ويقول أن على كل جماعة من هذه الجماعات أن تتعرف على سنة الرسول عليه السلام ، فهذا كلام سليم بالمئة مئة ، لا غبار عليه إطلاقاً .
السائل : طيب يا شيخ
الشيخ : نعم
السائل : دعاة الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح
الشيخ : نعم
السائل : يعني أليسوا يعني يدعون إلى الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى
الشيخ : وهو أول ما ذكر يا أخي ذكر الجماعة هادول وأنهم يحملون الإسلام كلاً ألا تذكر هذا ؟
السائل : لا يا شيخ قال كل جماعة
الشيخ : اسمع
السائل : تحمل جزئية من الدين
الشيخ : اسمع يا أخي الله يهديك
السائل : نعم
الشيخ : أنا أسألك الآن
السائل : نعم
الشيخ : هو لما ذكر الجماعة هدول وصفهم بأنهم يحملون الإسلام كلاً أما الجماعات الأخرى فكل واحدة تتبنى شيئاً وإذا أنت لم تلاحظ هذا فأعد الشريط من أوله حينما ذكر سيد قطب وذكر شيخ الإسلام بعد ذلك بدأ يتكلم عن الجماعات القائمة في الساحة إذا أنت لا تذكر هذا فأعد الشريط من أوله
السائل : شيخ هو يذكر كلام شيخ الإسلام ابن تيمية
الشيخ : أنا ما أسألك أنا أقول لك أعد الشريط الله يهديك
السائل : نعم
الشيخ : أعد الشريط واسمعه فإما أنا مخطئ وإما أنت
السائل : إن شاء الله شيخ ، طولنا عليك شيخ اسمح لنا بارك الله فيك
الشيخ : معليش بس أنت هل تسمع صوتي إذا قلت لك قف ؟
السائل : إي نعم
الشيخ : والشريط يعمل عمله ؟
السائل : إي نعم
الشيخ : طيب فإذن ارفع صوت الشريط
السائل : إن شاء الله بس ...
الشيخ : هنا زين امش
السائل : - تسجيل لكلام أحد الدعاة- : " الذي يجب أن نسير عليه ... بالله تبارك وتعالى وقبل أن أقول كلام هذين العالمين الجليلين أتكلم وإياكم أمراً لا بد أن يعيه كل مسلم وأمراً لا بد أن تعيه كل جماعة تعمل لله تبارك وتعالى أود أن أقول لكل جماعة أنها لن تستطيع أن تقوم بالدعوة إلى الله وأن تقيم دولة الإسلام بمفردها "
شيخ هذا الكلام ماذا تقول فيه ؟
الشيخ : أقول فيه الآن هو كلام مسلم لكن اسمع التتمة
السائل : -تسجيل لكلام أحد الدعاة- : " ومن زعم أنه يستطيع بجماعته أن يقوم بدولة الإسلام فقوله مردود عليه ... ذلك أنه لا يوجد جماعة مسلمة على الساحة قد أخذت الإسلام كلاً متكاملاً "
الشيخ : بس اسمع
السائل : نعم شيخ
الشيخ : سمعت الآن ؟
السائل : نعم
الشيخ : ماذا يقول ؟
السائل : ذلك بأنه ما في جماعة أخذت الإسلام كله متكاملاً
الشيخ : مش بقول ما في
السائل : نعم
الشيخ : يقول هناك جماعة أخذت
السائل : لا شيخ
الشيخ : بلى
السائل : أعد الشريط
الشيخ : طيب
السائل : ... جزاك الله خير -تسجيل كلام أحد الدعاة- : " مردود عليه كائناً من كان ، ذلك أنه لا يوجد جماعة مسلمة على الساحة قد أخذت الإسلام كلاً متكاملاً "
الشيخ : ألو
السائل : نعم يا شيخ
الشيخ : يا أخي حرف لا
السائل : نعم
الشيخ : مش ظاهر عندنا هنا فإذا كنتم أنتم تسمعونها جيداً
السائل : نعم
الشيخ : فهو يقول لا توجد فيكون كلامه خطأً
السائل : جزاك الله خيرا
الشيخ : ولكن
السائل : نعم
الشيخ : أنا أرجو أن تؤكد لي هل أنت تسمع لا جيداً ؟
السائل : يا شيخ لا هو يقول لا صراحة هكذا لذلك نحن استشكلنا الأمر جزاك الله خير
الشيخ : أنت سمعت كلامه من غير الشريط
السائل : لا لا في الشريط بس
الشيخ : آه
السائل : نعم
الشيخ : إذا كان في الشريط في حرف لا
السائل : نعم
الشيخ : فكلامه لا منفي كلامه غير صحيح
لكن حينما نقول بأن كلامه الأول إنه جماعة واحدة لا تستطيع أن تقيم دولة الإسلام الحقيقة أنني أنا أقول ما يشبه هذا الكلام وإن شئت سجله
السائل : ...
الشيخ : آه
السائل : الكلام مسجل جزاك الله خير
الشيخ : كلامي كلامي يسجل ؟
السائل : إي نعم
الشيخ : طيب