حكم تارك الصلاة . حفظ
السائل : فهم منك أن من يترك الصلاة كسلا طول حياته بعد أن تقام عليه الحجة كسلا أنه يكون كافرا ، هل هذا صحيح فهمه؟
الشيخ : فهمت مني هذا ؟
السائل : أنا فهمت منك خلاف هذا .
الشيخ : لكان مين الذي فهم هذا
السائل : أنت قلت إذا أتي به وقال له عليك أن تصلي ولم يصل وخير بين القتل والصلاة واختار القتل فقد وصل إلى درجة الكفر .
الشيخ : هو كذلك .
الطالب : لا أنت من تركها كسلا طول حياته .
طالب آخر : لا أنا كنت أقول في شيء آخر هلأ يعني رجل لم يصل أبدا لكنه يعترف بلا إله إلا الله محمد رسول الله هذه الفعل الذي أريد أن أفهمه
سائل آخر : لم يصل طول حياته كسلا لا يكفر .
الشيخ : لا هوني فيه شيء يعني الحكم الشرعي أنه لا يكفر لكن العقل هل ... مسلما مؤمنا حقا حينما يقول أشهد أن لا إله الله وأن محمدا رسول الله وعاش مثلا ما عاش خمسين ستين سنة وما صلى لله صلاة هل يدخل في العقل أن هذا يكون فعلا صادق في إيمانه بعيد جداً لكن مسألة التكفير مسألة أخرى يعني أنا هلا بقول بيني وبين ربي إنو هاللي عم ... بالمؤمنين والمسلمين هذا والله أعلم لا يؤمن بالله ورسوله يمكن يكون من المنافقين لكن هل أحكم بكفره ؟ لا، القضية ... التي يكفر بها الإنسان لا ينبني عليها حكم شرعي ثم ما هو الذي يترتب من وراء الخطأ بأن فلان اللي هو تارك للصلاة شو يترتب على قولنا أنه كفر ؟ في حياتنا الآن لا يترتب عليه شيء بينما لو في الحكم الشرعي يستدعيه الحاكم بتصلي ولا بقتلك ؟ لا بصلي ها يرجع بيصلي إن شاء الله يصلي نفاقا المهم أن المجتمع لازم يمشي على خطة سواء كلهم بيصلوا مثلما بتشوفهم بالسعودية مثلا هاللي حليق واللي فاسق وفاجر أقيمت أذن يلا كلهم بيسكروا المحلات لا شك فيه ناس منهم يمكن يصلوا بدون وضوء لكن هذا بالنسبة لوحدة المجتمع وتقوية المجتمع أقوى من أن ناس يروحوا وناس بتموا عم يبيعوا ويشتروا إلى آخره لأن هذه السلبيات إذا أعلنت في بعض بعض المجتمع الإسلامي ستضعفه، فلذلك ما يترتب شيء في المجتمع المتحلل اليوم والذي ليس فيه حاكم يحكم بما أنزل الله فإذًا نقول هذا يا أخي صار عمره ستين سنة ما صلى فهو كافر ما بيترتب من ورائه شيء يتعلق بالمجتمع ما دام لا يوجد من يقيم حدود الله أما لو كان هذا موجود بيناديه وبيعرضوا على النطع يعني على القطع بتصلي ولا لا ؟ لا ما بصلي إذن هذا عقدي كافر من قلبه، فهذا دليل عملي على كفره أما في هذا المجتمع الفلتان ما نستطيع أن نقول إن هذا كافر عقدي لكن من زاوية أخرى بقول يترتب شيء على معرفتنا أن فلان لا يصلي مثلا لا أصاحبه لا آكل طعامه لا أشرب شرابه فضلا عن أصاهره فضلا فضلا إلى آخره فمن يقول هذا كافر فهذا يترتب منه مفاسد كثيرة خاصة في هذا المجتمع المتحلل إنه ينقلب المصيبة علينا نحن كما عرفتم الآن بمناسبة استغلال فتوانا بوجوب الهجرة لأن ما فيه ... راح يخطب خطبة طويلة عريضة فيها جهل وافتراء وكذب وو مين قالوا من الحكام كيف أنت أولا عم تستغل خطبة بما لا توضع له ثانياً : عم تجي تتهم إنسان بما ليس فيه يهودي وعميل وشيخ الشياطين والدجالين ونحو ذلك إلى آخره ، فإذن نحن لا أريد من هذا أن نكتم العلم نريد من هذا ألا نتسرع في إصدار فتاوى التكفير بس
خلاصة الأمر أن القضية ها اللي هو سمعتها منه هذا لا شك في تكفيره أما ما في من يحكم نحن نعرفه لا يصلي فأمره إلى الله ما نستطيع أن نقول إنه كافر مرتد عن دينه لكننا من حيث المعاملات الشخصية نعامله كما لو كان كافرا لا نزوجه .