جاري عنده أشجار تتدلى أغصانها إلى داخل بيتي فهل يجوز لي أن أكل من ثمارها إذا كان لم يسامحني ؟ حفظ
السائل : يقول السائل : بينه وبين الجيران فيه سور على جانب السور من الداخل ومن الخارج بالنسبة له أشجار تخصه وتخص جيرانه مثمرة جيرانه بيمنعوه يأكل من ثمارهم وهو لا يمنعهم يقول يعني أنا هل يجوز لي أن آكل من الثمار ليس من أجلهم ليأكلوا من ثماري ولكن هل يجوز يعني الغصن متدلي علي على بيتي وبعدين بشوف الثمار وبشتهيها فهل يجوز لي أن أقطف وآكل وأطعم مثلاً
الشيخ : هذا هو
السائل : هذا هو ... تقول صاحبة البيت شيخنا إذا بتأكله من شجرتنا مش مسامحينكم لا اليوم ولا يوم القيامة فهل هذا يعني يرد الحكم ؟
الشيخ : لغو لا ، لغو من الكلام .
السائل : لغو ها .
سائل آخر : يلا يا إخوان .
سائل آخر : ( ما أكل منه الطير ) .
الشيخ : والعوافي .
السائل : نعم ( إلا كان له أجر ) من هذا الباب مثلا نستأنس بالجواز ولا من أي ناحية ؟
الشيخ : جواز إيش ؟
السائل : أكل الثمار من الشجرة المتدلية على .
الشيخ : لا مو هذا ... من باب أن الشجرة شجرة جارك المتدلية بعض أغصانها على أرضك فهي لك وليست له وهو إن لم يبح لجاره أن يأخذ هذه الثمار المتدلية أغصانها في أرض جاره فعليه أن يقطعها حينذاك الجار لا يجوز له أن يمد يده على ثمرة جاره ما دامت هذه الثمار في حدود أرضه .
السائل : إذًا هي يعني لأن الأغصان فوق أرضه وبخاصة أننا نقول يعني يتساقط الأوراق وبعض الثمار العفنة تسقط .
الشيخ : نعم .
السائل : أما ما في هناك نصوص يا شيخ ؟
الشيخ : لا .
السائل : ... عروق الشجر طالعة برة ... ملوث وعامل ديدان وكذا ما ملحقين لا جوا ولا برا ، اللي برا ...
الشيخ : بعدين فيه حكم شرعي آخر يقرب الحكم الأول في أراضي مشجرة غير محصنة غير محاطة بسياج أو بجدران أو ما شابه ذلك وهي في ممر الناس فيجوز للمارة أن يلتقطوا من الثمار المتساقطة على أرض الحديقة هذه أو البستان دون أن يحملوا في جيوبهم يأكلوا ما يشاؤوا أما إذا كانت محوطة فلا يجوز الدخول فيها إلا بإذن .
الطالب : مثل هذه محوطة لا يجوز .
السائل : ما يقطف يعني يا شيخ
الشيخ : كيف ؟
السائل : فقط المتساقطة ... .
الشيخ : في الحال الأولى .
السائل : التي ما لها سياج
الشيخ : أيوا من الأرض وليس من الشجرة .
السائل : لا يقطف .
الشيخ : طبعا هذا أيضاً يأتي حُكم أخير ولكنه في حالات خاصة رجل إما مسافر أو يشبه المسافر دخل هذه الأرض المشجرة غير محوطة ولم يجد ثماراً على الأرض ساقطة أو وجد لكن ما وجد فيه الكفاية التي تشبع نهمته ففي حالة كونه محتاج له أن يقتطف واضح هاي الصورة غير هذيك هذه نفسها تنتقل إلى الأرض المشجرة المحوطة قلنا آنفاً لا يجوز أن يدخلها إلا بإذن من صاحبها فإذا كان محتاجا كالذي قلنا عنه سابقا ينادي صاحب البستان فإن أجابه طلب منه ووجب عليه أن يقدم إليه ... وإلا إن لم يجبه أخذ منه حاجته ولو قطفاً كذلك الرجل يمر بالراعي أو يمر بغنم الغنم طبعا هذه شاردة بالبرية بهالصحراء وهو بحاجة إلى أن يشرب من لبنها أي حليبها فلا يجوز أن يأتي إلى الشاة الحلوب ويحلب منها إلا في حالة مناداته للراعي أو لصاحب الغنم فإن سمع وجب عليه أن يسقيه إن لم يسمع جاز له أن يحلب ويأخذ ما فيه قوده وحاجته
إذن المسائل تختلف باختلاف صورها صار معنا بقى عدة صور
الأولى أنت تمر بأرض مشجرة غير محوطة فتأكل من الأرض لا تقتطف
الثانية إذا كنت بحاجة تقتطف حتى ولو كانت محوطة ولكن بشرط مناداة صاحب الحائط فإن حضر وجب عليه إن لم يحضر اقتطف كذلك بالنسبة للحديث ... .
السائل : شيخنا هذا اللي ساقط ما يحمل ... .
الشيخ : بس إي نعم .
السائل : يا وليد .