حكم القيام للداخل في المجالس . حفظ
الشيخ : لأنه هل يعقل يا أستاذ أن يستحب العلماء ما كرهه سيدهم ؟ فإذًا ما معنى استثناء العلماء من الحكم والكراهة صدرت من سيد العلماء بحقه هو ( ما كان شخص أحب إليهم من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكانوا لا يقومون له لما يعلمون من كراهيته لذلك ) ولا شك أنكم على علم بحياة الصحابة مع الرسول عليه السلام أولاً حياة السلف بعامة مع علماء كأمثالهم وأنكم لا تجدون في هذه المعاملة ما يستحبه العلماء أو بعض العلماء المتأخرين من استحباب القيام للعالم أو للصالح أو للملك العادل فكيف مع هذه الحياة المستمرة على خلاف هذا الحكم المدعى استحبابه كيف يكون هذا الحكم مستحبا ؟ والله عز وجل يقول : (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة )) ثم تأتي المشكلة الناتجة من الاستحباب المذكور لطائفة من المسلمين دون جماهير المسلمين هل هذا يمكن التزامه وتحقيقه ؟ أم أن فتح باب الاستحباب لطائفة دون الآخرين يجر فتحه من آخرين أيضا كما هو الواقع تماما، فإذا كان كما تعلم من القواعد الشرعية باب سد الذرائع فإذا كنا نعلم أن أمرا مستحبا في الادعاء يؤدي إلى أمر غير مشروع حينئذٍ يقال بسد هذا الباب كما هو يعني عليه الفقهاء لقد وصل الأمر ببعضهم أنهم رأوا ترك السنة الثابتة عن الرسول عليه السلام إذا صارت شعارا لبعض طوائف المبتدعة هذا شيء عظيم جدا وإن كنت لا أراه كذلك في مثل هذه الجزئية أنه ثبتت سنة عن الرسول عليه السلام ثم تبنتها بعض أهل البدع أن ندعها أنا لا أرى ... لأولئك الذين يريدون أن يطبقوا هذه القاعدة وسعوها حتى شملوا السنة أن تترك لأنها صارت شعاراً لأهل البدعة ، اليوم المسألة مسألتنا على العكس تماماً اليوم إذا لم يقم الجالس للداخل حتى لو كان من أهل العلم فضلاً عما إذا كان الوزراء أو الكبراء أو الأمراء إذا لم يقم تقوم القيامة عليه هذا هو الحكم شأن الحكم المستحق نسأل الله الهداية .
السائل : ... .
الشيخ : سواء كان أو لم يكن .
السائل : يعني لا حرج حتى لو يعني وقع في نفس الداخل أنه ليس من أهل العلم وإن كان مثلا يعني كبيرا في السن أو نحو ذلك لا ينبغي لي أن نطبق هذه السنة ولا أنظر ...
الشيخ : لا هي لا تطبق أو على العكس يعني نكره ما كره الرسول عليه السلام إلا في القاعدة الأخرى تغليب أحد الشرين على الآخر .
السائل : في هذه الحالة .
الشيخ : بس يعني إذا كان
الطالب : السلام عليكم
الشيخ : أهلا وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، إذا كان الناس جالسين أو بعضهم ودخل رجل يخشى ظُلمه وسطوته وقام دفعا للشر لا مانع لكن نقول كيف نقوم تعمدا كيف نقوم استحباباً والرسول كرهه عليه السلام بل قد وصل الأمر به إلى ما هو أهم من الكراهة التي قد يبدو لنا أنها كراهة تنزيهية في الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم وغيره من حديث جابر بن عبد الله الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى يوماً في أصحابه صلاة الظهر قاعداً وصلى الناس من خلفه قياماً فأشار إليهم أن اجلسوا ففعلوا فلما سلم قال : ( كدتم آنفا أن تفعلوا فعل فارس بعظمائها يقومون على رؤوس ... ) .
الطالب : السلام عليكم .
الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
( فإذا كبر فكبروا وإذا ركع فاركعوا وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى قائماً فصلوا قياما وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعين ) ومن هنا كان المذهب الراجح مما اختلف فيه الفقهاء أنه إذا صلى الإمام جالساً صلى مَن خلفه أيضاً جالسين لماذا ؟ لرفع المشابهة سبحان الله! فرفع المشابهة الشكلية بين هؤلاء المصلين وراء إمامهم الجالس مضطراً وبين ملك فارس وأتباعه الذي يجلس هو اختياراً بل واستكباراً ويقومون هم خلفه إجلالاً وتعظيما ما أبعد المشبَّه عن المشبَّه به مع ذلك .
الطالب : في إقبال الليل الآن .
الشيخ : أنت شفت الشمس غربت ؟
الطالب : نظرت الشمس نعم
الشيخ : خلاص هيك ما يبين معك بدك تشوف قرص الشمس .
السائل : بدي أنظر عليه من تحت أنظر من تحت يبين ...
الشيخ : طيب . أريد أن أقول : ... الشبه بالنسبة لسيد البشر يصلي لله جالساً وطاغية فارس يجلس ... والصحابة الذين يصلون خلفه ما أبعدهم عن التشبه بأهل فارس يقومون على رؤوس ملوكهم مع ذلك ما ... وراء الشارع الحكيم إلا إلى الظاهرة ، المهم في الموضوع إنه ... الصلاة على المصلين خلف الإمام بإبطال فقط هذه الصورة كيف ... يدخل الداخل وليكن عالما وليكن صالحاً ... أنا لا أستطيع أن أقول بأن هذه الصورة مكروهة وبس