بيان الخطأ الواقع في كثير من البلاد من اعتماد التوقيت الفلكي لتحديد أوقات الصلاة . حفظ
الشيخ : في كثير من البلاد لأن المسلمين تركوا شريعتهم إلى علوم زعموها ونحن لا نقف في طريق العلم لكننا لا نهدم به ديننا وشريعتنا، في الكويت أيضا يصلون الفجر قبل الوقت بثلث ساعة في المغرب كذلك في الطائف كذلك في المدينة كذلك أنا جربت في المدينة في أثناء عمري أو حججي خرجت قبل الفجر بربع ساعة أو نصف ساعة شرقا حتى وصلت الدوار الكبير الذي يأخذ المسافر إلى المطار يساراً
الطالب : معروف
الشيخ : فأوقفت السيارة هناك على حافة الطريق أراقب الفجر كنت أنا بسيارتي وابن لي أيضا بسيارته محمد وقد يأتينا قريبا إن شاء الله المهم ونحن بالانتظار هناك وإذ دورية شرطة مقبلة من نحو المطار، قلت لصاحبتي زوجتي كانت بجانبي لا شك أن هؤلاء سيصلون إلينا ويسألوننا عن وقوفنا هذا لأن فيه يعني مريب وفعلا هكذا كان أولا اتصلوا مع ابني اللي خلفي شو ؟ قال له والله والدي في السيارة يراقب طلوع الفجر جاء إلي وسألني وأجبته بنفس الجواب قال بس الوقوف هذا يعني مش مرغوب فيه فنرجو الانطلاق قلنا له قريبا إن شاء الله المهم جلسنا هناك ننتظر حتى طلع الفجر الصادق وكان أذان المسجد النبوي، قد أذن قبل ثلث ساعة ومن يومئذ لم أصل في المسجد صرت أصلي في مسجد في محلة طبعا ما أعرف اسمها رجوعا إلى المسجد على اليد اليمنى فيه محل هيك وكان فيها مسجد والسكان حواليها أكثرهم من طلاب العلم الكويتيين فكانوا هناك يصلون الصبح بعد نصف ساعة، فأنا قلت هذا هو المكان المناسب لصلاة الفجر المهم هذه مصيبة في العالم الإسلامي ما أدري كيف العلماء لا ينبهون الناس إليها ، لو تؤذن خلينا نصلي .
السائل : الله أكبر الله أكبر .
الشيخ : الله أكبر الله أكبر .
... أنا بقول خير الطعام ما دخل الجوف من غير خوف خاصة بالنسبة للشيخ المسن اللي مثلي .