ذكر ابن حزم أنه عند عدم معرفة الناسخ من المنسوخ يعمل بقاعدة الأخذ بالزائد عن الأصل, فهل يمكن اعتماد هذه القاعدة لإثبات تحريم صيام يوم السبت ؟ حفظ
الشيخ : ما خلصنا من صيام السبت .
السائل : خلصنا شيخنا إن شاء الله ولكن الشيء الهام في المسألة قضية أصولية .
الشيخ : وهي ؟
السائل : هي أن محمد بن حزم رحمه الله تعالى يقول عندما يتحدث في الأحاديث التي تتعلق بأبواب معينة في الفقه يقول: إن لم نعرف الناسخ والمنسوخ فعلينا أن نعمل القواعد الأصولية وذكر منها القاعدة المعروفة عنده التي دائما يدندن عليها فيقول عند هذه الحالة " عند عدم معرفة الناسخ والمنسوخ نعمل بقاعدة الأخذ بالزائد عن الأصل " فهذه القاعدة في قضية صيام يوم السبت أظنها في حد علمي شيخنا أنها تكون قاعدة قوية جدا فأنا اطلعت على رسالة الشيخ علي أبو الحارث وعلى ما كتبته أنت شيخنا في كتب متفرقة عن صيام السبت فما وجدت هذه القاعدة بحرفيتها هكذا مش منقولة عن ابن حزم. عندما يقول : نأخذ بالزائد عن الأصل إن لم نعرف الناسخ من المنسوخ هنا شيخنا هذه القاعدة عند إعمالها تكون إن شاء الله جيدة جدا فالأخذ بالزائد عن الأصل، الأصل الشرعي هنا عندما تنطبق على هذه المسألة، الأصل الشرعي أن تصوم أي يوم شئت والزائد عن الأصل هو ألا تصوم هذا اليوم المعين فعند إعمال هذه القاعدة تكون لها أثر طيب إن شاء الله .
الشيخ : وهل هي تخالف قاعدة إذا كان هناك حاظر ومبيح قدم الحاظر على المبيح ؟
السائل : لا ما تخالف شيخي.
الشيخ : فإذًا كل الدروب على الطاحون .
السائل : هذا هو نفس المعنى شيخي ؟
الشيخ : إي نعم .
السائل : إذًا الزائد عن الأصل معناه .
الشيخ : لأنه اعكس الآن هذه أقوى من تلك لو ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم صام يوم السبت بعد أن نهى عنه ماذا نفعل ؟
السائل : نقدم الحاظر على المبيح إي نعم .
الشيخ : مع أن هنا عُرف أنه تأخر المبيح على الحاظر على كل حال نسأل الله أن يهدينا إلى الحق لما اختلف فيه الناس .
السائل : آمين بارك الله فيك شيخنا .
الشيخ : وفيكم بارك .
السائل : إذًا القاعدة نستطيع أن نقول إنها بمعنى هذه القاعدة لكن بمفهوم آخر .
الشيخ : إي نعم .
السائل : أي نعم .
سائل آخر : أنا حذرت الناس يومها ... أخ سامي وذكرت لهم النهي عن يوم السبت على أساس أن فيه نهي وفيه استثناء وفيه تأكيد الاستثناء إلا في الفريضة والتأكيد يعني ( لو لم يجد أحدكم إلا لحاء عنبة فليمضغه ) فقلت مش بس نهي نهي وتأكيد على عدم الصيام إلا في الفريضة وتأكيد أن يمضغ الإنسان أي شيء جاني واحد من الإخوان يقول يا أخي الدكتور أبو ... يقول : غير هذا الكلام ومبارح تكلم معي وتكلم معنا أبو غزال ... أبو غزال من الصوفيين معروفين .
الطالب : وحمدي مراد أيضاً
الشيخ : انظر الآن هذه القاعدة أهم مما نقلت على أن لها قيمتها صيام يوم الاثنين وصيام يوم الخميس أمر أولا متفق على شرعيتهما لكنه إذا صادف يوم عيد هل يصام ؟
السائل : لا .
الشيخ : إي هنا لا تنفع هذيك القاعدة لكن تنفع قاعدة " الحاظر مقدم على المبيح " لذلك قلنا نحن بمناسبة يوم عرفة كان يوم سبت بعض العلماء كما لا يخفى على الجميع يتأولون النهي عن صوم يوم السبت بإفراده هذا هو المنهي عنه أما إذا صام يوما قبله أو يوما بعده فهو جائز عندهم ، ورب إنسان يفاجأ بصوم يوم عرفة ويوم والسبت فيصوم فللخلاص من مخالفة النهي ولو على ذلك التأويل الواهي عندي لازم يصوم اليوم اللي بعده طيب اليوم اللي بعده يوم عيد ماذا يفعلون ؟ لذلك الحاظر مقدم على المبيح .
السائل : وبما أنه شيخنا معلوم يوم عرفة سيصوم يوم الجمعة بما أنه معلوم عندهم عرفة سيصوم يوم الجمعة .
الشيخ : أيضاً منهي عن صيامه ولو كان إذا كان لوحده يعني .
السائل : بالنسبة للاقتران شيخ .
الشيخ : بالنسبة لإيش ؟
السائل : بالنسبة للاقتران أو الإضافة هو يصوم يوم الجمعة ليصوم معه يوم السبت إي نعم يعني ما يصوم يوم الأحد لأنه يوم عيد .
الشيخ : إي نعم إي ما يجوز . لكن أنا أردت أن أقول شيئاً عملياً عامة الناس بحكم انصرافهم عن العلم ما بيستطيعوا يطبقوا دقائق المسائل العلمية كهذه التي نحن في صددها فمن باب سد الذريعة غير نص الحديث في النهي عن صوم يوم السبت إلا فيما افترض عليكم نقول ينهى عن صيام يوم السبت لأن الناس حيتخذوها قاعدة ولو يعني ما صاموا يوما قبله أو يوما بعده فطبق الحديث على ظاهره وعلى الاستثناء الوحيد الذي جاء به ليس إلا ولذلك أنا أستقبح جدا القيد الذي يضيفونه أعني بعضهم إلا أن يصوم يوما قبله أو يوما بعده قياساً على يوم الجمعة أقول هذا سبحان الله يشبه الاستدراك على الشاعر الحكيم أو على الرسول الكريم الذي مما اصطفاه رب العالمين على سائر العالمين بأنه أوتي جوامع الكلم فهذا الذي أوتي جوامع الكلم قال : ( لا تصوموا يوم السبت إلا فيما افترض عليكم ولو لم يجد أحدكم إلا لحاء شجرة فليمضغه ) نقول نحن متأولينه إلا فيما افترض عليكم وإلا إذا ضممتم يوما قبله أو يوما بعده هذا استدراك سبحان الله ونقول لو كان لا سبيل للجمع إلا بهذا الاستدراك نقول لا حول ولا قوة إلا بالله لكن السبيل وارد، لذلك فينهى الناس نهيا مطلقا إلا في الفرض أنا يا أبا معاذ عندي موعد بعد العشاء إذا كان عندكم أسئلة أمدونا بها .
السائل : ماشي توكل على الله . نقدم الضيف الآن الدكتور سعد .
الشيخ : الحق له .
السائل : إلا إذا كان فيه سؤال مستعجل ... إذا كان عندك سؤال مستعجل الأخ بهاء ماشي .
تفضل .