رد الشيخ على قول ابن حجر العسقلاني بأن حديث النهي عن صيام يوم السبت مضطرب الاسناد . حفظ
الشيخ : كل ما في الأمر هناك تقصير وقع من الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله أنه وصف هذا الحديث في كتابه * التلخيص الحبير * بأنه حديث مضطرب الإسناد وهنا بحث يتعلق بعلم المصطلح أن الحديث المضطرب معروف طبعا وجهه في المصطلح لكن ليس كل اضطراب في حديث ما يعتبر علة وضعفا في الحديث لأنه قد يكون الاضطراب نسبياً وهذا هو الواقع هنا هذا الحديث قلنا له ثلاثة طرق ثلاثة أسانيد في سند من هذه الأسانيد فعلا وقع الاضطراب الذي ذكره ابن حجر فلو سلمنا بأنه اضطراب مؤثر ومضعِف للسند تركناه وبقي عندنا إسنادان صحيحان لا غبار عليهما مع ذلك ليس كل اضطراب مؤثر في صحة الحديث لأنه يكون اضطراباً نسبياً أي يكون الحديث في السند الذي جعله مضطرباً يكون اضطرابه عن راو معين وتأتي الوجوه مختلفة عن هذا الراوي المعين وفعلا يحار الباحث في ترجيح وجه على وجه لكن هذا الذي درات الطرق عليه واضطربت عليه قد توبع من راو آخر وبدون أي اضطراب فإذًا هذا اضطراب نسبي لا يؤثر في متن الحديث وهذا ما نص عليه علماء مصطلح الحديث بأنه ليس كل اضطراب يؤثر في صحة الحديث الاضطراب المؤثر هو الذي لا يوجد وجه يساعد على ترجيح وجه على وجه آخر فإذا جاء وجه يساعد على ترجيح وجه من وجوه الاضطراب الكثيرة ودُرس هذا الوجه دراسة موضوعية وتبين أنه إنساد صحيح دون النظر للوجوه الأخرى فهذا الاضطراب يكون اضطراباً مرجوحاً لا تأثير له هذا خلاصة ما يمكن أن يقال في مثل هذا الحديث تفضلوا ما صار وقت الصلاة ؟
السائل : لسه .
الشيخ : مضى .
السائل : خمس دقائق باقي .
الشيخ : تفضلوا .
السائل : هم يعتقدون حديث جويرية هو الذي ينسخ الحديث هذا .
الشيخ : نعم .
السائل : هم يقولون إن حديث جويرية ينسخ هذا الحديث .
الشيخ : الله أكبر الله أكبر .
السائل : شيخنا بالنسبة لوجوه الترجيح التي ذكرت عن العراقي رحمه الله تعالى أن حديث صحيح يأتي حديث مشهور فيرجح المشهور على الصحيح شيخنا كلام محمد بن حزم هنا أجد فيه المعارضة الشديدة لهذا الكلام يقول : " والكل ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيعمل بالحديثين ولا بد من التوفيق بينهما بأي طريق كان " .
الشيخ : إيش معنى هذا الكلام ؟ أنت ما ... كلامنا السابق ؟
السائل : انتبهت شيخنا .
الشيخ : إذًا كيف تقول هذا ؟
السائل : بالنسبة للعراقي شيخنا رحمه الله يقول : إذا جاء حديث صحيح وحديث صحيح مشهور فيرجح المشهور على الصحيح .
الشيخ : متى ؟