ما حكم تقبيل الرجل للرجل ، ومتى يكون التقبيل مشروعا ؟ حفظ
السائل : تقبيل الأيدي !
سائل آخر : ما حكم التقبيل شيخي ؟
الشيخ : مين بيسأل ؟ مين بيسأل ؟
السائل : تقبيل الرجل للرجل .
الشيخ : تقبيل يد الرجل ؟
السائل : لأ تقبيل الرجل .
الشيخ : آه ، لم يصح في السنة تقبيل الرجل للرجل عند التلاقي وعند السلام إلا تقبيل يد العالم والصالح من أهل العلم فقط ، أما تقبيل أي مكان من البدن بالنسبة لعامة المتلاقين بعضهم مع بعض ، فهذا لم يرد شيء صحيح تقوم به الحجة ، لكن إذا تركنا هذا العموم ، حينئذ ندخل في الخصوص ، وهو أن يقبل الرجل مثلا ابنته ، أو أن يقبل أباه ، أو مثلا بنته أو نحو ذلك ، فهذا موجود في السنة ، إلا أن كما لا يجوز خلط هذا الأمر في الأمر الأول ، فإذا كان يجوز مثلا لأب أن يقبل ابنه أو ابنته في رأسها أو في وجنتها أو في نحو ذلك ، فلا ننقل هذا إلى النقطة الأولى وهي العامة والشاملة ، كما أنه لا ينبغي نقل خصوص تقبيل يد العالم الصالح ، إلى مثلا تقبيل الولد ليد أبيه أو أمه ، فإن هذا أيضا لم ينقل إطلاقا في السنة ، فينبغي التزام الحدود في هذه الأمور ، لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سئل ، قيل له : ( أحدنا يلقى أخاه أفينحني له ؟ قال : لا ، قال : أفيقبله ؟ قال : لا ، قال : أفيصافحه ؟ قال نعم ) بأمان الله .
السائل : السلام عليكم .
الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . ظهر التفصيل في هذا المجال .