ما حكم هجرة من رفض أبواه هجرته، وما الضابط في جواز مخالفة أمر الوالدين في الهجرة ؟ حفظ
السائل : ألو
الشيخ : نعم !
السائل : تفضل احكي مع الي ...
الشيخ : أها ؟!
السائل : ألو تفضل احكي .
سائل آخر : السلام عليكم .
الشيخ : وعليكم السلام .
السائل : كيف حالك ؟
الشيخ : أهلا .
السائل : ألو .
الشيخ : نعم .
السائل : كيف حالكم يا شيخ ؟
الشيخ : أهلا .
السائل : كيف حال الصحة ؟
الشيخ : الحمد لله بخير .
السائل : نحن ليبيون يا شيخ .
الشيخ : نعم ؟
السائل : نحن ليبيون !
الشيخ : ليبيون ؟
السائل : نعم .
الشيخ : أهلا وسهلا .
السائل : خرجنا مهاجرين .
الشيخ : إي ، الله يتقبل هجرتكم .
السائل : آمين ، في سؤال !
الشيخ : تفضل .
السائل : طبعًا بعد الفتح بسبب الهجرة يعني الإنسان إذا أراد أن يخرج فأهله يعني أمه تبكي ، ولا تأكل وتقول : أنها ليست راضية عنه ، فهل يلزم أن يستأذن من أبويه أم يخرج إذا كان الحكم بالوجوب يعني ؟!
الشيخ : هذا يختلف بارك الله فيك باختلاف الباعث على الهجرة !
السائل : نعم .
الشيخ : فإذا كان الباعث على الهجرة هو : لأن المهاجر لا يستطيع أن يقوم بشعائر دينه ، حيث يسكن من وطنه ، فيجوز الهجرة ولو لم يأذن بذلك الوالد أو الوالدان . واضح الجواب ؟
السائل : واضح ، نعم .
الشيخ : طيب .
السائل : لكن الحال في ليبيا أنه لا يستطيع أن يقيم دينه .
الشيخ : لا يهمني هذا ، أنا لست ليبيًا ولا دخلتها يومًا ، ولا أدري ما يقع هناك وكما قيل : " أهل مكة أدرى بشعابها " .
السائل : نعم .
الشيخ : المهم أنت سألت وأنا أجبتك بوضوح تام ، التطبيق إنما هو بالنسبة للمكلف ، وليس بالنسبة للمفتي ، المفتي يجيب على قدر السؤال .
السائل : يعني يا شيخنا أنت تقول : أنه إذا استطاع أن يقيم دينه ، وهنا يعني استأذن أهله ، وإن لم يستطع فإن أذن له وإن لم يأذن له ، يخرج !
الشيخ : أي نعم .
السائل : بارك الله فيك .
الشيخ : وفيك بارك .