ما حكم الشراكة في التجارة التي يكون طرف منها مشارك بماله وآخر بجهده ؟ حفظ
السائل : شيخنا سؤال آخر
الشيخ : تفضل
السائل : الآن لو شخص مثلا أراد أن يشارك شخص آخر في الغنم في تربية الغنم
الشيخ : أيوا
السائل : شخص بجهده والآخر برأس المال
الشيخ : نعم
السائل : بعد فترة سنة أو سنتين أرادوا فك هذه الشركة
الشيخ : أيوا
السائل : هل يقسم رأس المال بينهم مع المربح ولا كيف
الشيخ : على حسب ما كانوا متفقين
السائل : حسب الاتفاق
الشيخ : هادا الربح مناصفة ولا مرابعة ولا مثالثة ولا ولا إلى آخره
السائل : لا شيخنا عفوا
الشيخ : ها
السائل : قصدي أنا رأس المال رأس المال مثلا لنفرض أنه يعني رأس المال فيما بد يقسم بين الاثنين ولا رأس المال يبقى لصاحبه والمربح يقسم
الشيخ : هو هذا
السائل : نعم
الشيخ : هو هذا يبقى رأس المال لصاحبه لأنه هداك عم يضارب بعمله فهون بقى بييجي ما قلته آنفا المناصفة ولا المرابعة بيأخذ النص يعني أو الثلث على حسب الاتفاق من الربح
السائل : نعم
الشيخ : أما رأس المال يعود لصاحبه
السائل : لو كان الاتفاق أيضا في رأس المال يجوز
الشيخ : كيف يعني
السائل : يعني لو اتفقوا يقسموا حتى رأس المال يعني كل شيء يقسم وأخيرا النصف يعني بعد فض الشركة
الشيخ : أي
السائل : اتفقوا على أساس كل شيء يقسم بالنصف
الشيخ : هذا ما بصير يا أبو عبد الله لأنه هون راح يصير ربا افترض الآن أنه يعني حنضخم المشكلة لتتضح افترض أنه هالشركة ما نجحت
السائل : نعم
الشيخ : يعني كان الربح شيء لا يذكر أو ما في ربح
السائل : نعم
الشيخ : فإذا كان هناك مشروط أنه يقسم نصف المال يقسم المال رأس المال مناصفة معناها راح يأخذ هداك المضارب من بدنه راح ياخد نصف المال مقابل لا شيء
السائل : ...
الشيخ : ويخسر رب المال نصف المال
السائل : نعم
الشيخ : هذا ما يجوز
السائل : الله يجزيكم الخير شيخنا
الشيخ : أهلا وسهلا
السائل : السلام عليكم ورحمة الله
الشيخ : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته