هل الشيوعية في فلسطين يعملون لصالح فلسطين والإسلام أو لمصالح استعمارية احتلالية ؟ حفظ
الشيخ : المهم أخي بنرجع لعندك هلا الشيوعيين يعملون بوازع استعماري ، لا تكون غافلا عن هذه الحقيقة ، الشيوعيين هلا في فلسطين يعملون في فلسطين أنت في ظنك ؟
السائل : مش ظاهرة
الطالب : من أجل نفس مبدأ الشيوعية
الشيخ : معلش شو اللي ظاهر ، خلينا نأخذ منه
السائل : نعم
الشيخ : نشوف شو معلوماته عن الشيوعيين هاللي يعيش كثيرا في هالدوامة هذه ، أنت بتعقد إنه الشيوعيين اللي في فلسطين يعملون لفلسطين ؟
السائل : الظاهر إي
الشيخ : والباطن ؟
السائل : ما بعرفش
الشيخ : ما بتعرفش
السائل : اه
الشيخ : البلاد اللي احتلت من قبل الروس ما بتعرف ليش ؟ مو مشان الاستعمار اللي كان الإنجليزي وكان هلوندي وكان كان إلى آخره ؟!
السائل : بس هو صار استعمار روسي لأفغانستان يعني بوجود مثلا جهة شيوعية وبتعمل
الشيخ : أنا مالي علاقة بس عم أسألك أنت عم تقول الشيوعيين ، الشيوعيون لا يعملون للقصد اللي أنت عم تفكر فيه ، لا يعملون لأن هاي لفلسطين وهاي أرض آباءنا وأجدادنا ، يعملون لإقامة الحكم الشيوعي في كل بلاد الدنيا
السائل : وإحنا بدنا نعمل عشان إقامة الحكم الإسلامي في كل الدنيا
الشيخ : صحيح ، فإذن لا تقول عن الشيوعيين أنهم يعملون من أجل فلسطين ، لا هم ما يعملون من أجل فلسطين ، هم يعملون من أجل استجلاب الاستعمار الروسي لأرض فلسطين وليبيا والأردن وكل بلاد الدنيا ، وحينئذ ، وحينئذ شو حصيلة هذا الاستعمار وهذا العمل بالنسبة لفلسطين خير ولا شر ؟
السائل : آه بس مثلا الجبهة الشعبية بالذات بنحطهم
الشيخ : ما جاوبتني ، ما جاوبتني كعادتك ، شو حصيلة هالعمل هذا بالنسبة لفلسطين خير ولا شر ؟ شو الفرق بين استعمار اليهود لفلسطين أو استعمار الشيوعيين لفلسطين شو الفرق ؟
الطالب : شو بتقول
الشيخ : إي بارك الله فيك بس أنت ما دام في فرق إذن
الطالب : في فرق الشيوعي أسوأ الاستعمار الشيوعي أسوأ
الشيخ : صحيح إذا ... معليش فيه فرق إنه إذا بدنا نفترض النازل نحن كمان ... المهم إنه ما في فرق أنه هذول
السائل : كلاهما استعمار
الشيخ : ألعن من بعضهم البعض
السائل : من الناحية العملية إذن
الشيخ : بنيجي نحن هلا لكل هالكلام هذا قصدي إنك ما تقيس الشوعيين بوصف العالم الإسلامي ، خلصنا هلا من الشيوعيين ، وأخذنا منك جواب وهو أنه إن كانت فلسطين محتلة من اليهود أو محتلة من الشيوعيين فكلما دخلت أمة لعنت أختها ، ما في فائدة ، خلصنا الله يهديك لأكمل كلامي فما دام وصلنا لهذه النقطة بنرجع هلا نحنا بنحكي عن المسلمين