و إذا كان كذلك : فهذا كتاب الله من أوله إلى آخره ، و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم منه أولها إلى آخرها ، ثم عامة كلام الصحابة و التابعين ، ثم كلام سائر الأمة ، مملوءة بما هو إما نص و إما ظاهر في أن الله سبحانه و تعالى هو العلي الأعلى