و في الأحاديث الصحاح و الحسان ما لا يحصى إلا بالكلفة ، مثل قصة معراج الرسول صلى الله عليه و سلم إلى ربه ، ونزول الملائكة من عند الله و صعودها إليه ، و قوله في الملائكة الذين يتعاقبون فيكم بالليل و النهار : " فيعرج الذين باتوا فيكم إلى ربهم فيسألهم و هو أعلم بهم ......". و في الصحيح في حديث الخوارج : " ألا تأمنوني و أن أمين من في السماء ، يأتيني خبر السماء صباحا و مساءا ". و في حديث الرقية الذي رواه أبو داود و غيره : " ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك ، أمرك في السماء و الأرض ، كما رحمتك في السماء ، اجعل رحمتك في الأرض ، اغفر لنا حوبنا و خطايانا ، أنت رب الطيبين ، أنزل رحمة من رحمتك ، و شفاء من شفائك على هذا الوجع " قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إذا اشتكى أحد منكم أو اشتكى أخ له فليقل : ربنا الله الذي في السماء ........." و ذكره . و قوله في حديث الأوعال : " و العرش فوق ذلك ، و الله فوق عرشه ، و هو يعلم ما أنتم عليه " . رواه أحد و أبو داود و غيرهما ، و قوله في الحديث الصحيح للجارية : " أين الله ؟ قالت : في السماء . قال : من أنا ؟ قالت : أنت رسول الله . قال : اعتقها فإنها مؤمنة ". و قوله في الحديث الصحيح : " إن الله لما خلق الخلق كتب في كتاب موضوع عنده فوق العرش : إن رحمتي سبقت غضبي " . و قوله في حديث قبض الروح : " حتى يعرج بها إلى السماء التي فيها الله تعالى " .