و قول عبد الله بن رواحة الذي أنشده للنبي صلى الله عليه و سلم و أقره عليه . شهدت بأن وعد الله حــــق و أن النار مثوى الكافرينـــــا و أن العرش فوق الماء طـــاف و فوق العرش رب العـــــالمينا و قول أمية بن أبي الصلت الثقفي الذي أنشد للنبي صلى الله عليه و سلم هو و غيره من شعره فاستحسنه ، و قال : " آمن شعره و كفر قلبه " . حيث قال : مجدوا الله فهو للمجد أهــــل ربنا في السمــــاء أمسى كبيرا بالبناء الأعلى الذي سبق النــاس و سوى فوق الســــماء سريرا شرجعا ما ينــــاله بصر العين ترى دونه الملائــــــك صورا و قوله في الحديث الذي في المسند : " إن الله حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا " . و قوله في الحديث : " يمد يديه إلى السماء يقول : يا رب ، يا رب " . إلى أمثال ذلك مما لا يحصيه إلا الله ، مما هو من أبلغ المتواترات اللفظية و المعنوية .