و روي هذا اللفظ بإسناد عنه شيخ الإسلام أبو إسماعيل الأنصاري الهروي في كتاب " الفاروق " . و روى أيضا ابن أبي حاتم : أن هشام بن عبيد الله الرازي ـ صاحب محمد بن الحسن قاضي الري ـ حبس رجلا في التجهم فتاب ، فجيء به إلى هشام ليطلقه ، فقال : الحمد لله على التوبة ، فامتحنه هشام ، فقال : أتشهد أن الله على عرشه بائن من خلقه ؟ فقال : أشهد أن الله على عرشه ، و لا أدري ما بائن من خلقه . فقال : ردوه إلى الحبس فإنه لم يتب .