إلى أن قال : " و كذلك قوله : (إنا معكم مستمعون) [الشعراء : 15] . ليس معناه أن يحدث له سمعا ، و لا تكلف بسمع ما كان من قولهم ، و قد ذهب قوم من أهل السنة أن لله استماعا في ذاته ، فذهبوا إلى أن ما يعقل من أنه يحدث منهم علم سمع لما كان من قول ؛ لأن المخلوق إذا سمع حدث له عقد فهم عما أدركته أذنه من الصوت ،