تتمة شرح قول المؤلف : "... وأخبر أنّ من فعل ما استحسنوا فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار. وهذه هي المسألة التي تفرق الناس لأجلها بين مسلم وكافر، وعندها وقعت العداوة ولأجلها شرع الجهاد ، كما قال تعالى (( وقاتلوهم حتى لا تكون فتنةٌ ويكون الدين كله لله )) لأنفال: من الآية39 ... " .