ذُكر في الكتاب أن هذه المسألة -يعني المسألة الأولى- شرع من أجلها الجهاد فأرجو توضيح ذلك ؟