باب قول الله تعالى: (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمآئه) (117) الآية ذكر ابن أبي حاتم عن ابن عباس رضي الله عنهما (يلحدون في أسمآئه): يشركون. وعنه: سموا اللات من الإله، والعزى من العزيز. وعن الأعمش: يدخلون فيها ما ليس منها.فيه مسائل:الأولى: إثبات الأسماء.الثانية: كونها حسنى.الثالثة: الأمر بدعائه بها.الرابعة: ترك من عارض من الجاهلين الملحدين.الخامسة: تفسير الإلحاد فيها.السادسة: وعيد من ألحد.